جوجل تعد X Phone مع شركتها الفرعية موتورولا موبايلتي

التكنولوجيا

بعد ان بدأ العديد من المراقبين يطلقون توقعاتهم باحتمال إقدام جوجل على بيع “موتورولا – موبايلتي”، بعد ان مر قرابة عام على امتلاكها دون الزج بمنتجاتها الى الاسواق بصورة ملحوظة، فاجأت جوجل الجميع بمشروع لفت انظار كل من له علاقة بصناعة الهواتف الذكية.

فقد ورد في مجلة “وول ستريت جورنال” الشهيرة ان جوجل قررت تطوير صناعة الهواتف الذكية والاجهزة اللوحية عبر شركتها الفرعية التي استحوذت عليها منذ قرابة عام وهي “موتورولا-  موبايلتي” وانها تعتزم عدم الاكتفاء بطرح نظام الاندرويد في الاجهزة وانما تسعى لتكون صاحبة ماركة مسجلة من الاجهزة الذكية تنافس بها اجهزة سامسونج واجهزة ابل.

وجاء في تقرير المجلة ان المقصود هنا ليس سلسلة اجهزة “نيكسوس” التي اعتادت جوجل على التعاون مع شركات اخرى في تصنيعها، كما وليس المقصود هناك الاستمرار بتطوير سلسلة الاجهزة التي تطرحها موتورولا والمعروفة بتسمية DROID RAZR وانما المقصود هنا سلسلة جديدة من الاجهزة تحمل اسم X Phone بحيث يكون لها اعتبارها القوي على الساحة منذ الجهاز الاول.

وجاء ان الجهاز المذكور سيأتي بتحديثات غير مسبوقة في عالم الهواتف الذكية. ومن بين الامور التي اشارت اليها المجلة كعناصر جديدة لم يسبق ان لاحظناها في ما سبق من هواتف واجهزة لوحية، الشاشة المرنة التي قد تظهر لأول مرة في جهاز X Phone وكذلك تقنية التحكم بالجهاز بحركة الاصبع فوق الشاشة دون لمسها، أي الايماءات اليدوية التي طورتها شركة Viewdle والتي استحوذت عليها جوجل منذ اكتوبر المنصرم.

وقالت المجلة ايضاً ان ما يخلق بعض المصاعب في الجهاز القادم من جوجل هو هيكل الجهاز. ففي الوقت الذي تسعى فيه جوجل عبر شركتها الفرعية “موتورولا- موبايلتي” الى تصنيع هيكل الجهاز من مادة السيراميك، لتمنحه مظهرا فخما، فإنا تجد صعوبة في دمج هذا الهيكل مع خاصية الشاشة المرنة، وهذه المسألة لا تزال قيد البحث والنقاش بحثا عن مادة تجمع بين الفخامة والمرونة.

وختمت المجلة تقريرها بأن جهاز X Phone اقرب الينا من أي جهاز آخر من حيث موعد اطلاقه، ويتوقع ان نراه في مطلع العام 2013 بعد ان اوكلت شركة جوجل هذا المشروع لمدير انتاجها ليار رون ليشرف عليه ويدفع به الى النهاية المرجوة.